أمراض حديثي الولادة

  1. اليرقان:

    هو تلون أصفر لبشرة وعيون المولود الجديد، ويحدث نتيجة لاحتواء دم الطفل على فائض من البيليروبين، وهو عبارة عن صباغ أصفر من خلايا الدم الحمراء يسير في مجرى دم الطفل. يعد يرقان الرضع حالة شائعة، خاصة بين الأطفال الخداج وبعض الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، ويحدث عادة عندما يكون كبد الطفل غير ناضج بما فيه الكفاية للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم.

  2. التهاب الدم:

    وهو عبارة عن التهاب في الدم عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 90 يوم. يتم تشخيص هذه الحالة في مراحلها الأولى بين 24-48 ساعة من الولادة، بينما التهاب الدم المتقدم يحدث بعد أسبوع إلى 3 شهور من الولادة.

    التهاب الدم في مراحله الأولى يحصل عادة عندما يصاب الطفل بعدوى من أمه قبل أو خلال الولادة. تعتبر حالات الولادة المبكرة أو انفجار ماء المخاض (تمزق الأغشية) لمدة تفوق 18 ساعة قبل الولادة أو التهاب أنسجة المشيمة والسائل الأمنيوسي من الأسباب الرئيسة التي تساهم في رفع نسبة تعرض الطفل لالتهاب الدم. يصاب الأطفال بالتهاب الدم المتقدم بعد الولادة، وعادة يكون ذلك نتيجة لوجود قسطرة في الأوعية الدموية لمدة طويلة أو المكوث في المستشفى لمدة طويلة من الزمن.

  3. السحايا:

    هو التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي المسمية بالسحايا. تعمل هذه الأغشية على حماية الدماغ من الإصابات والالتهابات. عند الرضع، يحدث هذا الالتهاب في أول 28 يوم من ولادة الطفل بسب تعرض الطفل لنوع من البكتيريا أوالفيروسات أوالفطريات. وتعتبر البكتيريا من الأسباب الأكثر شيوعاً المسببة للالتهاب، خاصة البكتيريا العقدية والإشريكية القولونية. 

    عادةً يكون من الصعب التعرف على أعراض السحايا في الأطفال حديثي الولادة، لكن تشمل بعض هذه الأعراض الحمى والامتناع عن الأكل والقيء و/أو الإسهال وعدم التجاوب وصعوبة في التنفس. 

  4. متلازمة الضائقة التنفسية لدى الرضع:

    توصف هذه الحالة بتسارع التنفس المؤقت الذي يحصل عادة خلال الساعات الأولى من ولادة الطفل ويزول عادةً دون تقديم علاج خلال 3 أيام أو أقل. تشمل عوارضه ما يلي:

    • - تنفس سريع بمعدل أكثر من 60 نفس في الدقيقة
    • - تمتمة التنفس
    • - تحرك جناحي الأنف لزيادة دخول الهواء