سلامة المرضى

كجزء من نظام الرعاية الصحية الفلسطيني، يطمح مستشفى كاريتاس للأطفال أن يصبح مركز مميز للرعاية الطبية المقدمة للأطفال، وذلك بوضع سلامة الأطفال في صميم النهج الذي تبناه. عليه، يكون الأطفال وذويهم في محور جميع القرارات التي يتم اتخاذها، وكافة الخدمات والمرافق والعمليات مصممة لتعزيز تجربة إيجابية للأهل ورعاية صحية ذات جودة عالية لأطفالهم. في نظرنا، يتضمن مفهوم الجودة حصول المريض على نتائج ايجابية من العلاج ومستوى عال من الخدمات المقدمة للمرضى من خلال نظام الرعاية المستمرة. ومن أجل تحقيق هذا المستوى من الجودة، لا بد لفريق المستشفى تقديم خدمات طبية مميزة في الوقت المناسب وتوفير تجربة إيجابية للمريض.ويتحقق ذلك من خلال مراقبة مؤشرات الجودة وضبط العدوى، بما في ذلك الامتثال مع نظافة اليدين، تعريف سليم للمرضى، سلامة الأدوية وفحص المرضى للبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المتعددة فور استقبالهم. 

مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المريض
تعتبر مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المريض من المقومات التي تضمن سلامة المريض. ومنذ التحاق مستشفى كاريتاس للأطفال في هذه المبادرة عام 2012، كرس فريق المستشفى جهوده لتأسيس بيئة آمنة للمرضى، وأصبح المستشفى المؤسسة الرائدة في تحقيق سلامة المريض وضمان جودة الخدمات. وبعد خضوع المستشفى لعملية التفتيش الرسمية الثانية في تشرين الثاني 2018 من قبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية، أصبح مستشفى كاريتاس للأطفال المستشفى الأول في فلسطين الذي تمكن من إنجاز المستوى الثالث من مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المريض. 

يعمل مستشفى كاريتاس للأطفال وفقا لمعايير الجودة وسلامة المريض ومتطلبات توفير الرعاية الطبية للأطفال. وتتبنى دائرة ضمان الجودة وسلامة المريض مسؤولية تطوير إجراءات (بروتوكولات) ومراقبة تطبيقها الفعال، بهدف تعزيز ثقافة سلامة المريض، وتحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة لجميع المرضى، وتقليل نسبة الأضرار التي قد تحل بهم. 

إلى جانب المشاركة في تطوير السياسات والإجراءات الخاصة بكل قسم، يدرك طاقم العمل في المستشفى بأن سلامة المريض هي مسؤولية في غاية الأهمية، ولذلك، يحرص المستشفى على تشجيع موظفيه على اكتشاف الحالات الطبية أو الرعاية الصحية السلبية والمخاطر التي قد تخل بسلامة المريض والتبليغ عنها من غير إصدار حكم أو إلقاء اللوم. 

 تماشيا مع التزامنا بجعل مرضانا محور اهتمامنا، نعتبر رضا كل مريض بخدماتنا أفضل قياس لنجاحنا. فنحن نعمل جاهدين على تمكين مرضانا وذويهم من خلال مراعاة احتياجاتهم وكرامتهم وإشراكهم في القرارات وثيقة الصلة برعايتهم الصحية. كما اننا نعزز الاتصال والتواصل المفتوح فيما يتعلق بالأخطاء الطبية، ونأخذ اقتراحاتهم بعين الاعتبار من خلال ردود الفعل التي نتلقاها عبر الاستقصاءات والاستمارات التي نجريها شهريا.