Facebook

مستشفى كاريتاس للأطفال يستكمل دراسة رائدة حول وباء فيروس الروتا

بالشراكة مع مؤسسة روستروبوفج فيشنوفسكيا وتمويل من مؤسسة بيل وميلاندا غيتس، استكمل مستشفى كاريتاس للأطفال دراسة تصف وباء فيروس الروتا - العامل الرئيس المسبب لالتهابات المعدة والأمعاء في الأطفال - في جنوب فلسطين بنجاح.

وتماشياً مع قرار وزارة الصحة الفلسطينية  بادخال طعم فيروس الروتا على سلة التطعيمات للأطفال، بدأت لجنة البحث الطبي في المستشفى في عام 2018 بحثها حول جدوى تطعيم فيروس الروتا، وبالأخص اللقاح الذي وافقت عليه منظمة الصحة العالمية مؤخراً والمعروف باسم Rotavac.

وشملت الدراسة الأطفال ما دون الخمس سنوات المصابين بالتهابات الأمعاء التي  سببها فيروس الروتا في الفترة ما بين عامي 2016 و2020. حيث تضمن البحث عينات الأطفال  قبل ادخال أول لقاح لفيروس الروتا و خلال فترة التطعيم باللقاح الأول"Rotarix" و  وبعد التحول إلى لقاح Rotavac.
وقد أثبتت الدراسة أن إضافة لقاح فيروس الروتا إلى سلة التطعيم الوطنية الفلسطينية قد قلل بشكل ملحوظ من ظهور التهابات الأمعاء لدى الأطفال. علاوةً على ذلك، فقد ثبت أن التحول من لقاح Rotarix إلى لقاح Rotavac لم يؤثر على الانخفاض المستمر في التهاب الأمعاء التي يسببها الفيروس. وبذلك، يدعم هذا البحث ضرورة  استدامة فلسطين في توفير لقاح فيروس الروتا ضمن سلة التطعيم الوطنية.


ونظراً لأهمية الدراسة ونتائجها، تم تجديد التعاون بين مستشفى كاريتاس للأطفال ونفس الشركاء  لدراسة تأثير لقاحات فيروس الروتا المختلفة على أنواع الفيروس المنتشرة في فلسطين منذ عام 2015 بالإضافة إلى دراسة التنوعات الجينية التي قد تكون قد أحدثتها اللقاحات على النوع المعدي من الفيروس.

يفتخر مستشفى كاريتاس للأطفال بتمثيل فلسطين في هذه الدراسة المهمة على المستوى الصحي الوطني والعالمي من ناحية استخدام لقاح فيروس الروتا الذي تم طرحه حديثًا.
 

إعداد: شادن الشاعر