الدور المحلي

يلعب مستشفى كاريتاس للأطفال دور هام في السياق الفلسطيني ويعمل على توفير آفاق مهنية واعدة للشباب الفلسطيني تمكنهم من العمل والازدهار في بلدهم. يعيش كادر الأطباء وأطباء طب الأطفال المحليين في بيئة عمل مريحة ويتلقون مدخول عادل وتُتاح لهم فرص الالتحاق بنشاطات تعليمية مستمرة. إضافةً إلى ذلك، يساهم المستشفى بشكل كبير في تنمية ونمو الاقتصاد المحلي، إذ يتم شراء الأدوية والغذاء والسلع الأخرى محلياً كلما أمكن.

تساهم نشاطات المستشفى في تأمين مستوى معيشي مستدام للأطفال والشباب وذويهم في مجال الصحة وعلى المستوى الاجتماعي. كما يتعاون المستشفى مع وزارة الصحة الفلسطينية ويحافظ على علاقات قوية مع المستشفيات الأخرى القائمة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.
قد كانت بداية المستشفى كمؤسسة خيرية صغيرة، ولكنه أصبح جزء لا يتجزء من منظومة الصحة الفلسطينية ومحدد مهم لمعايير الخدمات الطبية المقدمة في الضفة الغربية.