Facebook

راهبات القديسة اليزابيث يغادرن الأراضي المقدسة بعد 45 عاماً من الخدمة

بحضور عدد محدود من موظفي وأصدقاء مستشفى كاريتاس للأطفال، أقام المطران جياتشينتو بولس ماركوتسو يوم الأربعاء الموافق 23 كانون الأول قداس الهي بمناسبة الأعياد المجيدة وتوديعاً لراهبات القديسة اليزابيث اللواتي انهين خدمتهن في المستشفى والأراضي المقدسة.  

وتلا القداس حفل تكريمي للراهبات حيث شارك المطران ماركوتسو بالنيابة عن غبطة البطريرك بيير باتيستا بيتسابالا بكلمة أثنى فيها على دور الراهبات في نشر رسالة المحبة والسلام التي دعا اليها السيد المسيح. وقام المطران كذلك بمنح راهبات القديسة اليزابيث وسام القبر المقدس تقديراً لخدمتهن المجتمع الفلسطيني لأكثر من أربعة عقود.

وفي كلمته، قال عيسى البندك، المدير التنفيذي للمستشفى: "تعتبر الراهبات روح المستشفى وجزء مهم من هويتها. لقد تعلمنا منهن الكثير حيث كان لوجودهن الدور الكبير في تحسين الخدمات الطبية والتمريضية لأطفالنا المرضى. لقد تعلمنا الكثير منهن، حيث أن وجودهم لعب دوراً رئيسياً في تطوير الخدمات الطبية والتمريضية لأطفالنا المرضى".

وفي كلمة الرهبنة، قالت الأخت لوسيا كورادين: "ليس من السهل التعبير عن المشاعر التي تعيش فينا في هذه اللحظة، حيث  أننا الحلقة الأخيرة في سلسلة من التواجد على مدى 45 عامًا في هذا المستشفى".  واضافت الراهبة: " هناك وجوه وعلاقات وأحداث ومواقف بنت تاريخنا والتي سنأخذها معنا كتجربة لا تُنسى للحب والفرح والصداقة والتواصل الحقيقي. نحن ممتنون للغاية للهبة الخاصة التي منحنا اياها الله لخدمته هنا في بيت لحم ورعاية الأطفال الفقراء والمرضى".

وكانت راهبات القديسة اليزابيث الفرانسيسكانية كن قد استجبن الى دعوة مؤسس مستشفى كاريتاس للأطفال الأب ارنست شندرغ لخدمة الأطفال المرضى في بيت لحم وفلسطين عام 1975. منذ ذلك الوقت وحتى يومنا هذا، خدمت ستة وعشرون راهبة في مستشفى كاريتاس للأطفال والأراضي المقدسة.  وستغادر الراهبات لوسيا كوررادين، واريكا نوبس، وجيماليزا ميزارو الى بلدهن الأم ايطاليا في مطلع العام القادم ليكن بذلك آخر أخوات الرهبنة في المنطقة.